العادة - من أناشيد الطريقة الشاذلية

العادة

يحتفظ مركز الموسيقى العربية والمتوسطية (النجمة الزهراء) بمادة أرشيفية موسيقية قيّمة تتعلّق بالموروث الموسيقي العربي عامّة والتونسي خاصّة بمختلف تعبيراته وأنماطه. بين تقليدي كلاسيكي، وطرقي، وشعبي، إلخ
وقد تجمّعت هذه المادة لدى البارون رودولف ديرلانجي في سياق العمل البحثي الهائل الذي أشرف عليه خلال حياته في مطلع الثلاثينات، وتولت إنجازه نخبة من أعلام الموسيقى والثقافة التونسية والعربية، جمعها البارون حوله في إطار إنجاز مصنفه الشهير المؤلف من ست مجلّدات وعنوانه "الموسيقى العربية".
وغني عن القول أن مسؤولية حفظ وتحقيق ونشر هذه الوثائق الهامة والفريدة هو من صميم مشمولات ومهام مركز الموسيقى العربية والمتوسطية الذي شرع بين سنتي 2003 و2008 في جرد وفهرسة جانب من هذه الوثائق ورقمنتها، ثم استؤنف هذا العمل في مطلع عام 2012 بصورة منهجية للإتيان على كامل الرصيد الورقي المحفوظ في قصر النجمة الزهراء جردا وتوصيفا ورقمنة.
وقد أوكل المركز هذه المهمّة إلى عدد من الباحثين الأكادميين المختصّين في الموسيقى وعلومها، والمؤمل أن يفضي مشروع الرقمنة والتوصيف الذي شمل إلى حد الآن نحوا من 80 علبة أرشيف من مجوع حوالي 165 تشكّل كامل الرصيد إلى وضع جملة هذه الوثائق على ذمّة الباحثين لتقديم مقاربات معرفية جديدة حول المشهد الموسيقي في تونس إبّان تلك الحقبة الزمنية.
ويسعد المركز اليوم أن يشرع في نشر مختارات من هذا الرصيد في سياق  سلسلة إصدارات متتالية، يتمثّل أولها في مخطوط يخصّ إحدى تعبيرات الموروث الموسيقي الصوفي بتونس وتُعرف بـ "العادة الشاذلية" ولئن كانت هذه الوثيقة تحمل على غلافها الخارجي ما يفيد بأنّها من "رواية ورسم الشيخ أحمد الوافي" فإنّ التحقيق الذي أجري عليها، خاصّة على مستوى الخط، يجعلنا نرجح أنّ المقصود بكلمة "رسم" هو التدوين الموسيقي، حيث تبيّن أنّ النص هو بخط صالح الرفرافي، وأنّ هذا الأخير، الذي كان له دور كبير في العمل البحثي الضخم الذي أشرف عليه البارون ديرلانجي خلال إقامته بسيدي بوسعيد، قد نقله عن مخطوط أقدم بخط الشيخ أحمد الوافي نفيه، وقد عثرنا على ورقات منه ضمن أرشيف البارون.
وقد رأى المركز إصدار المخطوط المذكور في شكل متكامل يجمع بين صورة طبق الأصل لهذه الوثيقة التاريخية الهامّة، ودراسة علمية تضعها في سياقها التاريخي والمعرفي للباحث هشام بن عمر، وقرص مضغوط يتضمّن تسجيلا بالأستوديو للتنفيذ الموسيقي لمحتوى المخطوط الذي تمّ تكليف مجموعة "مشكاة" بقيادة الأستاذ سليم البكوش بإنجازه وتقديمه في شكل عرض موسيقي للعموم على ركح قصر النجمة الزهراء.
 

السعر : 25.000 دت