حكايات عن الحاكي

حكايات عن الحاكي

ما كان لهذا المعرض، الذي يشترك في تنظيمه مركز الموسيقى العربية والمتوسطية ومهرجان الموسيقى التونسية،في سياق الدورة السابعة عشر لهذا المهرجان. ما كان له أن يتحقق لولا المساهمة الأساسية والسخية للسيد الحبيب بوغرارة، الذي قبل مشكورا وضع جزء من مجموعته على ذمتنا. 
ويسع هذا المعرض، وهو الأول من نوعه في تونس، إلى إتاحة فرصة فريدة للجمهور لإعادة اكتشاف أو لاكتشاف نماذج نادرة لأجهزة استعادة الصوت وقراءة التسجيلات الموسيقية، سواء المسجلة على الأسطوانات والأقراص أو الأسلاك المعدنية والأشرطة الممغننطة، والتي كانت متداولة في العالم وتحديدا في تونس، خلال النصف الأول من القرن العشرين. كما ويتيح المعرض فرصة للإستماع، بواسطة هذه الأجهزة ذاتها، ومعظمها في حالة جيدة، إلى منتخبات من التسجيلات الموسيقية التونسية التي تعود الى نفس الفترة.
ويسعى الطرفان المنظمان، من خلال هذا المعرض، إلى تكريم جيل كامل من الموسيقيين التونسيين، الذين تتيح لنا تسجيلاتهم اليوم، تصور واستحضار جزء من المشهد الموسيقي السائد في القرن الفائت، ويعتقد كل من مهرجان الموسيقي ومركز الموسيقى العربية والمتوسطية أن هذا المشهد يمكن أن يظل مصدر استلهام لا ينضب، بالنسبة للفاعلين في الساحة الموسيقية الراهنة. 
ولئن تحولت هذه التسجيلات، على مر السنين، إلى مادة يتهافت عليها هواة الجمع، فإنها تظل تمثل بدون شك موروثا يتعين الحفاظ عليه وصيانته من التلاشي بهدف إعادة نشره أو وضعه بين أيدي الباحثين، بإعتباره مادة بحثية ثمينة للمختصيين في علوم الموسيقى والتاريخ وعلم الإجتماع والألسنية وغيرها من المباحث.
ولما كان جمع هذه التسجيلات وحفظها ومعالجتها وتثمينها محورا أساسيا ضمن المهام الموكولة للخزينة الوطنية للتسجيلات الصوتية، التي تم إحداثها ضمن مركز الموسيقى العربية والمتوسطية، فمن الطبيعي أن تهتم هذه المؤسسة التراثية، التي تعنى بالتسجيلات الموسيقية بالأجهزة التي كانت تستخدم لقراءة تلك التسجيلات، بعد أن ثبت علميا وعمليا أن أفضل قراءة لها لا تتحقق إلا باستخدامها. 
 
وإذا كانت الخزينة الوطنية للتسجيلات الصوتية خلال الإثنتي عشرة سنة من عمرها الفعلي قد نجحت في قطع شوط لا باس به في انجاز مشروع تكوين رصيد وطني يضم كل التسجيلات الموسيقية التونسية (سواء المنشورة أو غير المنشورة)، فإن المشوار ما يزال طويلا لتحقيق ذلك الهدف.
وانطلاقا من وعيها بالدور الهام والإيجابي الذي يلعبه هواة جمع التسجيلات الموسيقية من الخواص، سعت الخزينة الوطنية للتسجيلات الصوتية الى إقامة علاقات تعاون (اقتناء، استنساخ، تبادل خدمات...) مع كل من أبدى منهم رغبة في ذلك. ويأتي تنظيم هذا المعرض في هذا السياق بالذات، بإعتباره ثمرة من ثمار هذا التعاون.
 

الثمن 2.000 دت